كل جديد ومتميز وحصرى تجدونه هنا فى ومضات السها


واحـــــة الإبــداع والفــن والتــألق
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 12:07 am





كبار العائلة يستعيدون الذكريات داخل ديوانهم فى "درب
السبعى"


◄جدّهم
«على النابى» اشتهر فى العصر المملوكى بأنه يتكلم بالشِِعر.. وجدهم «حسن على
إسماعيل» أحد علماء اللغة العربية.. ومن أشهر تلاميذه الدكتور «الطاهر مكى» وحين
مات قالوا عنه: (فقدنا رب البيان)



عائلة شيخ العرب, من العائلات الصعيدية, التى ما زالت
تحافظ على تراثها، فهى لم تتأثر بتغيرات الزمن ولا بالانصهار فى المدنية التى محت
خريطته، وهى بجانب عراقتها وشموخها، فهى أيضا من العائلات الوطنية التى ضحت من أجل
الوطن، وساهمت فى طرد الاحتلال من أرضه.





عائلة «شيخ العرب» تمتلك «ديوانا» فى درب السبعى فى
«قفط» له بوابة كبيرة، شأن بيوت ودواوين العائلات ذوى الأصول العريقة، والثقل
الاقتصادى والسياسى، وفى قلبه شجرة طاعنة فى السن، وهذه سمة «صعيدية» بوجه عام،
و«قناوية» بشكل خاص،



فالديوان هو مقر العائلة، ولابد له من شجرة، قد تكون من نوع «اللَّبَخ» الذى
يطلق أبناء المدن على زهرته الصفراء «دقن الباشا»، وقد تكون من نوع «الصفصاف»،
وأحياناً يتوسط، بهو الديوان عدد من أشجار «النخيل»، لأن درجة الحرارة العالية تفرض
على الناس البحث عن «ضلّة» أو «ظل»، يجعلهم يتواصلون ولا يهربون إلى بيوتهم، لأن
حاجتهم إلى «الاجتماع» أساسية،



فالصعايدة لا يتحركون باعتبارهم أفراداً، بل جماعات،
قد تكون الجماعة «عائلة» أو «قبيلة» أو «قرية»، تربط بينها علاقات القُربى، ولا
تستقيم الحياة فى «قفط» بدون «شعر» وحكايات.




رموز العائلة قالوا لنا، إنهم حسب الرواية التى
يحفظونها ويعتزون بها عائلة عربية، وفدت من الحجاز إلى «الصعيد»، واستقرت فى «قفط»،
و«إسنا»، ثم زاد عددهم فسافروا إلى السويس والإسكندرية وأسيوط والبحر الأحمر
والقاهرة،



فأصبحت
عائلة «شيخ العرب» قبيلة متعددة الأفرع، وتمتلك العائلة حوالى 300 فدان مزروعة بقصب
السكر، وفى 1799 انتصر أهالى «نجع البارود» التابع لمركز «قفط» على جيش الحملة
الفرنسية، الذى نزل إلى الصعيد بقيادة الجنرال «ديزيه»، وكان لعائلة شيخ العرب دور
كبير فى هزيمة الحملة، إذ ساهم أبناؤها فى الجهاد ضدها بأرواحهم
ومالهم.





كلام
رجال العائلة، وملابسهم التقليدية، يؤكد أنهم قابضون على مبادئهم، يشعرون
بالمسئولية الاجتماعية، فلا يصح أن تخرج منهم «العيبة»، ولا يجوز أن يوجه إليهم أحد
نقداً أو لوماً بخصوص «الأصول» أو القواعد المتفق عليها فى «قفط»،




فالعادات
والتقاليد هى «الأصول» والقاعدة التى تحكم علاقة العائلة بالعائلات الأخرى، وهناك
مستوى معين يحافظون عليه فى كل نواحى الحياة، بداية من علاقات «الصداقة» حتى علاقات
النسب والمصاهرة.



أحمد عثمان شيخ العرب، مدير إدارة تعليمية بالمعاش، يقول: إن العائلة تسعى
دائماً للتمسك بالمبادئ والتقاليد المتوارثة، لكنها فى الوقت نفسه، لا تقف فى وجه
الجديد، ففى القرن الماضى كانت «الأفراح» مرتبطة بالولائم، وتقديم الطعام للمهنئين،
وكانت العائلات تقاس درجة كرمها بعدد «الذبائح»، التى تذبحها فى ليالى أفراحها،



ولكن مع تغير الظروف
الاقتصادية والاجتماعية، أصبحت عائلات «قفط» - لا تهتم بالولائم، بقدر اهتمامها
بتقديم قطع «الجاتوه» للضيوف، وزجاجات «الكولا»، و«البيبسى»، وهى عادة «قاهرية» أو
«حضرية» فى الأساس.






كما أن حفلات الزفاف كانت فى الماضى فرصة لالتقاء
أبناء العائلات، وغرس قيمة الانتماء للعائلة، فالشباب كانوا يرتدون أزهى ملابسهم،
ويقفون فى «الديوان» يستقبلون المهنئين، ويقدمون لهم «التحيات» و«الطعام»،
و«السجائر»، والكبار يتباهون بشباب عائلتهم، ويقدمونهم للضيوف والقادمين من بلاد
بعيدة،



وهذا يعنى أن
«الأفراح» كانت فرصة للتباهى بالذكور والأموال والكرم، ومصمص شفتيه وهو يقول:
دلوقتى الموضوع بقى ع الطاير.. كله يقول «رايح أورّى وشىّ.. وخمس دقايق ويمشى»،
ولكن لم تزل عادة «النقوط» دليلاً على الترابط والتكافل بين العائلات.




عثمان يرى أن
النقوط دليل ترابط، لكن هناك قاعدة تحكمه، وهى: «تجاملنى ببيضة أجاملك بفروُّجة
(فرخة).. تجاملنى بخروف أجاملك بجمل»، وهذه القاعدة تفرض على كل من يتلقى نقوطاً،
أن يرده مضاعفاً،



وعلى سبيل المثال، تلقى العمدة «محمود حسان» يوم زفافه نقوطاً قدره «3
أفدنة» أطياناً زراعية، ولم يكن الزواج مكلفاً للعروسة أو العريس، لأن »عرب الصعيد«
يتزاوجون فيما بينهم، يعنى «العملية فى بيتها» أو كما يقول المثل «زيتنا فى
دقيقنا».




النشاط الاقتصادى الأساسى لأبناء عائلة شيخ العرب هو الزراعة، شأنهم شأن
أغلب عائلات صعيد مصر، كما يقول أحمد عثمان، مضيفا: ولدينا مساحات أرض واسعة، ولكن
من بيننا عددا كبيرا التحق بالنيابة العامة والداخلية، وغيرهما من الهيئات ذات
الشأن الرفيع، وبالنسبة لبقية أقاربنا فى المحافظات الأخرى، فمنهم من يعمل موظفاً،
ومنهم من يعمل فى التجارة.



كما أن لدينا شعراء حققوا شهرة فى عصور قديمة، فلنا جدّ اشتهر فى العصر
المملوكى بأنه يتكلم بالشعر، وينظم القصائد وهو الشاعر «على النابى»، أما فى العصر
الحديث، فلدينا الشيخ على محمد على إسماعيل، كان عضواً بمجلس مديرية «قنا» فى عام
1918، ورئيسا لمحكمة «خط قفط»، وأحد أعيانها، وعضواً فى البرلمان لعدّة دورات، وكان
عمدة فى الوقت نفسه، وكذلك الشيخ «حسن على إسماعيل» والحاج «عبدالرحيم عيسى» عضو
محكمة «خط قفط»، ومحمود حسان آخر عُمد قفط فى عام 1964، قبل أن تتحول من قرية إلى
مركز.




منصب
«العمدة» مهم جداً فى الصعيد، ورغم أن عائلة «شيخ العرب» حكمت قفط لفترات طويلة،
فإن أحمد عثمان يوضح أن «الحكم» فى ذلك الزمن كان «مسئولية»، فالعمدة ليس ممثلاً
للحكومة بقدر ما هو «حامى القرية»، والمسئول عن حل الأزمات، التى قد تقع، فإنه فى
هذه الحالة يسلك الطريق الرسمى «مركز ونيابة ومحكمة»،



ومن «العُمد»
المعروفين فى تاريخ العائلة وتاريخ المركز كله، الشيخ أحمد عبدالرحيم «شيخ مشايخ
قفط»، وهو منصب له هيبة وأهمية لا تقل عن «العمدة»، والعمدة «باشا أحمد عبدالرحيم»،
والعمدة «محسن محمد عبدالرحيم»، والعمدة «أحمد حسن حسان»، والعمدة «بشير وزيرى»،
والعمدة «الجزار أحمد محمود»، والعمدة «أبوالحسن الجزار» عضو مجلس الشعب الحالى
«حزب وطنى» وعمره «46 عاماً»، وهو صاحب قدرات خاصة، جعلت الناس تحبه وتنتخبه ليكون
نائباً عن دائرة قفط.




«نور على» وكيل أول بمدرسة قفط الثانوية، يتحدث عن الشيخ «حسن على إسماعيل»
قائلا: نحن نفخر بالعالم الجليل «الشيخ حسن»، فهو أحد علماء اللغة العربية، وُلد فى
27 مايو 1904، وورد ذكره فى «دليل القُطرين المصرى والسودانى»، الذى طبعته الحكومة
المصرية فى عام 1917، وعمل فى التدريس بالجامع الأزهر، وكان من «الخطباء»
المشهورين، وكانت لديه «مكتبة» مليئة بالكتب المهمة، وكان معروفاً عنه أنه يحفظ
«نهج البلاغة» للإمام على بن أبى طالب، ويحفظ دواوين فحول الشعراء العرب القدامى
والمحدثين،



ومن أشهر
تلاميذه الدكتور «الطاهر مكى»، الأستاذ فى كلية دار العلوم، وعندما لبّى نداء ربه
فى عام «1960»، قال أحمد تلاميذه «اليوم فقدنا ربَّ البيان»، ونعاه الشيخ أحمد حسن
الباقورى وعدد كبير من الشيوخ، الذين تتلمذوا على يديه، لكن دراسته ونبوغه فى
العلوم الدينية، لم يمنعاه من أن يكون له دور فى الحياة السياسية والقانونية، فقد
شغل موقع «عمدة» قفط، ورئيس محكمة قفط، وكان نائباً فى البرلمان لعدّة دورات.




كما أن «محمود
أحمد حسن حسان شيخ العرب» من مواليد «قفط»، فى «2 فبراير 1919» من رموز العائلة،
تولى منصب «شيخ ناحية قفط» فى عام «1949»، ثم «عمدة» قفط فى عام «1953»، وظل فى
منصبه إلى عام «1964»، وهو آخر «عمدة» لقرية «قفط»، التى تحولت إلى «مركز» فى العام
نفسه، فى إطار تقسيم إدارى قامت به حكومة ثورة يوليو، وبعد ذلك تم انتخابه عضواً فى
«مجلس الأمة» فى عام 1964،، وظل فى المجلس إلى عام «1974»، وكان نموذجاً للنائب
الذى يحب أهله، ويسعى لتقديم الخدمات إليهم، فهو الذى كان وراء إنشاء مدرسة قفط
الثانوية، وهو الذى كان وراء اهتمام «مصلحة الآثار» بالآثار الموجودة فى مدينة
«قفط»، وساهم أيضاً فى بناء مقر مركز شرطة «قفط»، وكتبت عنه مجلة «العهد الجمهورى»
التى كانت تصدر فى عهد الثورة مقالاً تحت عنوان «الرجل الذى بنى مدرسة وأغلق
سجناً»، وكانت علاقته بالضباط الأحرار طيبة، خاصة «حسين الشافعى»، نائب رئيس
الجمهورية فى ذلك الوقت.



كما أن «على بك محمد إسماعيل»، عميد عائلة شيخ العرب، بدأ حياته مزارعاً، ثم
فتح الله عليه فأصبح من أعيان «قنا»، وهو من مواليد 1867، وفى عام 1907 أصبح عضواً
فى مجلس «مديرية إسنا» -محافظة قنا فى الوقت الحالى- وعضواً فى لجنة «شياخات»
المديرية فى العام نفسه، وفى عام «1911» أصبح عمدة لقرية «قفط»، وظل فى منصبه حتى
عام 1923، ثم عضواً فى «محكمة قفط»، ثم رئيساً للمحكمة، وكان مقرها «ديوان العائلة»
حتى عام 1928، لكنه فى عام «1924» أصبح عضواً فى مجلس النواب، وفى عام 1931 حصل على
رتبة «البكوية» من الملك فؤاد. «باك» أو «بك» هو لقب تركى، كان يطلق على والد عثمان
الأول مؤسس أسرة آل عثمان، كما أطلق على تيمور لنك.. وفى بداية تأسيس الدولة
العثمانية أطلق على النبلاء وشيوخ وأمراء الجماعة، ثم أطلق على كل صاحب نفوذ وعلى
الرتب العسكرية، وبعد ذلك أصبح أبناء الباشاوات يحملون اللقب بالوراثة أباً عن
جد.




وقد عرفته
مصر منذ أيام المماليك، حيث كان يطلق على كبار رجال الدولة، وكان «باشاوات» مصر
ينتظرون إعلان أسماء من سوف ينعم عليهم بـ«الباشاوية» فى لهفة شديدة، وذلك فى اليوم
السابق لبدء العيد، وكان يطلق على هذه الأسماء «كشوف الإنعامات الملكية».. وكان
يدخل يوم العيد إلى قاعة العرش بقصر عابدين كل حسب رتبته.. يهنئ صاحب الجلالة
بالعيد.. وكان الترتيب كالتالى.. حضرة صاحب السمو.. وحضرات أصحاب السمو.. وحضرات
أصحاب السمو الأمراء.. وحضرات أصحاب المجد النبلاء، وكانت «الباشاوية» لا تمنح لمن
يقل راتبه عن 1800 جنيه سنوياً بجانب كبار الأعيان والملاك، أما رتبة «البكوية» فقد
خصصت لمن لا يقل راتبه عن 1200 جنيه فى السنة، ثم خصصت رتبة «بكوية» من الدرجة
الثانية للموظف الذى لا يقل راتبه عن 800 جنيه فى
السنة.




عائلة
«شيخ العرب» واحدة من عائلات قنا العريقة، التى امتازت بوجود الكثير من الأعيان،
لكن أبناء العائلة اختصوا من هؤلاء الأعيان بالذكر «المرحوم عيسى عمر عيسى، والحاج
على دردير عيسى، والحاج عبدالجبار محمد حسن»، فقد أخذوا عنهم العزة والإباء ومساعدة
المحتاج، إذ كانوا يحثونهم على العطاء والبذل، ونصرة المظلوم، وألا يتخلوا عن
مبادئهم أبدا، سواء فى غنى أو فى فقر. بقى أن نؤكد أن عائلة «شيخ العرب» من
العائلات التى كانت تنتمى إلى «الحزب السعدى»، وهو أحد الأحزاب التى انشقت عن حزب
«الوفد المصرى»، الذى شكله عدد من مثقفى وأعيان مصر برئاسة «سعد
زغلول».



م ن ق و ل

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
محمد ابوالعبادى
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام


عدد المساهمات : 933
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 9:28 am


شكرا عزيزتى زهرة

عراقة واصالة العائلات

شئ مهم فى صعيدنا

وعراقة قفط لا يضاهيها عراقة

فهى اول مدينة تبنى فى بر مصر كله

يعنى هى حجر اساس مصر وكانت تسمى قبط

نسبة الى قبطاوى ابن مصراوى ابن حام ابن نوح عليه السلام

وتحولت مع الفتح الاسلامى والعربية الى قفط

عزيزتى تقبلى تحياتى

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبد الشافي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 11454
العمر : 57
الموقع : قطر

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 11:47 am



قفط..........نبذه عن المدينه
............................

هي من أقدم المدن حيث بناها الملك قفطاي في عصر الإضمحلال الأول قبل الميلاد ثم
زادت أهميتها في عصر الدولة الحديثة وكانت مورد أساسي ودعم في حرب احمس ضد
الهكسوس[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وكانت ممرا لطريق القوافل وتشتهر بالتجارة والصناعة من قديم الازل وسكنها العرب
من بعد الفتح الإسلامي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وبمدينة قفط تم اكتشاف معبد الاله مين اله الخصوبة عند القدماء والملكة
ايزيس.وكانت تعتبر قفط بوابه الطرق المودية إلى البحر الحمر ومدينة القصير وطرق
الحج البريه القديمه ومن أشهر المعارك التي حدثت خلال الحملة الفرنسية على مصر
معركة البارود وهي قرية في قفط كانت سبب في وقف الحملة الفرنسية على الصعيد وكذلك
معركة بئر عنبر التي كانت بقيادة إبراهيم باشا الذي استقر في الصعيد بعد الحملة
مذبحة المماليك. وقرى قفط عديدة تاتى في مقدمتهم وعلى رأسهم قرية القلعة و قرى
الاشراف ،البراهمة، العروبة، البارود، بئر عنبر ونجع العكرمي, الكلاحين، الشيخية
والعويضات وكوم المومنين من اشهرها نظرا لوجود الكثير من الحفريات الفرعونيه فيه
حيث انه تبه عاليه عن سطح البحر لذا كان يلجا الناس اليه عند بدايه طوفان النيل
وكان العرب يأتون بالموص وهو ملح الطعام وملح البارود من جبال البحر الاحمر وكان
هذا الموص يستخدم في صناعة البارود. ومن مشاهير مركز قفط الاستاذ الشاعر الكبير /
أمل دنقل ابن القلعة بلد الأمراء,والسيد / أحمد عبد الله الشيخ المحامى ابن الاشراف
العسلية،والاستاذ الابنودى الشاعر المبدع وعمرو أبو الفتوح الاثرى الشهير, والعارف
بالله الشيخ/هشام حجاج رحمه الله.

منقوووووووووووووول......................

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
***ما ندمت علي شئ ندمي علي يوم*** ***غـــــــــربت شمـــــــــــــــــــسه نقص فيه اجلـــــــي***ولم يزد فيه عمــلي***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 5:29 pm

محمد ابوالعبادى كتب:

شكرا عزيزتى زهرة

عراقة واصالة العائلات

شئ مهم فى صعيدنا

وعراقة قفط لا يضاهيها عراقة

فهى اول مدينة تبنى فى بر مصر كله

يعنى هى حجر اساس مصر وكانت تسمى قبط

نسبة الى قبطاوى ابن مصراوى ابن حام ابن نوح عليه السلام

وتحولت مع الفتح الاسلامى والعربية الى قفط

عزيزتى تقبلى تحياتى



جميلة هذه المعلومة يا استاذ محمد عن تاريخ قفط وسبب تسميتها

شكرا لك

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 5:31 pm

عبد الفتاح عبد الشافي كتب:


قفط..........نبذه عن المدينه
............................

هي من أقدم المدن حيث بناها الملك قفطاي في عصر الإضمحلال الأول قبل الميلاد ثم
زادت أهميتها في عصر الدولة الحديثة وكانت مورد أساسي ودعم في حرب احمس ضد
الهكسوس[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وكانت ممرا لطريق القوافل وتشتهر بالتجارة والصناعة من قديم الازل وسكنها العرب
من بعد الفتح الإسلامي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وبمدينة قفط تم اكتشاف معبد الاله مين اله الخصوبة عند القدماء والملكة
ايزيس.وكانت تعتبر قفط بوابه الطرق المودية إلى البحر الحمر ومدينة القصير وطرق
الحج البريه القديمه ومن أشهر المعارك التي حدثت خلال الحملة الفرنسية على مصر
معركة البارود وهي قرية في قفط كانت سبب في وقف الحملة الفرنسية على الصعيد وكذلك
معركة بئر عنبر التي كانت بقيادة إبراهيم باشا الذي استقر في الصعيد بعد الحملة
مذبحة المماليك. وقرى قفط عديدة تاتى في مقدمتهم وعلى رأسهم قرية القلعة و قرى
الاشراف ،البراهمة، العروبة، البارود، بئر عنبر ونجع العكرمي, الكلاحين، الشيخية
والعويضات وكوم المومنين من اشهرها نظرا لوجود الكثير من الحفريات الفرعونيه فيه
حيث انه تبه عاليه عن سطح البحر لذا كان يلجا الناس اليه عند بدايه طوفان النيل
وكان العرب يأتون بالموص وهو ملح الطعام وملح البارود من جبال البحر الاحمر وكان
هذا الموص يستخدم في صناعة البارود. ومن مشاهير مركز قفط الاستاذ الشاعر الكبير /
أمل دنقل ابن القلعة بلد الأمراء,والسيد / أحمد عبد الله الشيخ المحامى ابن الاشراف
العسلية،والاستاذ الابنودى الشاعر المبدع وعمرو أبو الفتوح الاثرى الشهير, والعارف
بالله الشيخ/هشام حجاج رحمه الله.

منقوووووووووووووول......................

شكرا للصقر على اضافته الرائعة للموضوع

لا حرمنا الله منك يا ابو جمال

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
احمد سلامه
عضو هام
عضو هام
avatar

عدد المساهمات : 327
العمر : 54
الموقع : دشنا / الصعايده

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 8:26 pm

شكرآ

استاذة : زهرة الجنوب

اي ( زهرة بنت ساحة الطيب )

علي تدوينك واهتمامك بثورات الصعيد ضد الأحتلال الفرنسي

واود اعرف حضراتكم بان كل محافظة من محافظات الجمهورية شاركت في طرد الأحتلال قديمآ

وخاصة محافظات الصعيد

ويزكر قديمآ بان مركز دشنا قاوم الأحتلال الفرنسي فكانت دشنا تسمي بدهشنا لكثرة المناظر الطبيعية بالنيل وخضرتة الرائعة

وحرفت بعد ذلك الي دشنا وها هو الأسم الحالي للمركز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ابوالعبادى
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام


عدد المساهمات : 933
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 8:34 pm


استاذ احمد سلامة

على حسب علمى ان

دشنا كانت المكان الذى

تشن فيه الاثاء الفرعونية

وحين اتى العرب ووجدوها على

حالها سموها دشنا انشقاقا من اسمها الفرعونى

والله اعلم

تقبل تحياتى

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 8:40 pm

حمستونا للبحث عن معنى الاسم

وسبب تسميته

وجارى البحث
شكرا استاذ احمد سلامة

شكرا استاذ محمد

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 8:42 pm

ربما لم يكن ابن جبير- صاحب المقام المعروف فى الأسكندرية
المسمى بسيدى جابر - منصفا أو متجنيا حين عبر دشنا فى رحلته المعروفة باسم رحلة ابن
جبير اذ انه اكتفى بقوله انها مدينة مسورة وبها جميع مرافق المدن ,فالرجل مر بها
مرور الكرام وهو فى طريقه الى الحجاز ولقد قال ذلك فى أوائل القرن الثانى
عشرالميلادى ونهاية القرن السادس الهجرىفما بالك بما قبل ذلك وما بعده ,وقد سلك
كثير من الرحالة فى حديثهم عنهامجرد كلمات قليلةجدا لاتزيد عن وصف ابن جبير فى شىء
, ولكن أهذه هى دشنا؟
دشنا,دشنه, دشنى ,انطقها كما شئت أو حتى اذكرها بالسؤال
الساخر المعروف .. أنت من دشنا أم من ديش(جيش) العدو؟؟؟؟ ربما اختلف الكثيرون عن
معنى الأسم , أجاء من تدشين السفن حيث كان بها ميناء كبير لهذا الغرض ,أم محل زراعة
البقول , أم بمعنى الحديقة كما جاء فى اللغة القبطية القديمة . فى كل الحالات هى كل
ماسبق . فلم يزل بشاطئها الممتد بقايا مراسى قديمة تتناثر على الشاطىء شاهدة على
المدينة القديمة العتيقة التى تشكلت أبجديتها الأولى مع تمخض أرض العالم البكر على
مايعرف باسم المدن ., لم تزل صالحة حتى الأن لرسو الصنادل البحرية المحملة بالسلع
التجارية المختلفة والمواد الخام فى طريقها بين أسوان فى الجنوب الى القاهرة فى
الشمال , أما زراعة البقول وتجارتها فهى ولازلت أحد الأنشطة الرئيسة بها , وإن كان
زمن الحدائق قد ولى . بقايا أريجها فى ترتيل أشجار النخيل لحظة الغروب . من اى
الأزمنة جاءت لا أحد يجزم بذلك ولكن مما شك فيه أن مملكة طيبة الفرعونية القديمة لم
تخطئها . والعصر القبطى لم يتجاهلها , وأثار أقدام الفتح العربى تعطرت بترابها
المقدس , فمن لم يمر بدشنا الفرعونية , القبطية, العربية كانها لم يحج الى بيت الله
الحرام, فمن قال أنه دخل مصر قاصدا الحج الى بيت الله الحرام أو عائدا منه عن طريق
البحر الأحمر ولم يمر بدشنا فقد كذب. وفسقت حجته .اتريد أنت تعرف مكانها الأن , لا
... لا لن أقول لك...أن نهر النيل - نهر العسل بالجنة - ينحنى لها ولايدخلها الا
راكعا ساجدا كلما غدا بها أوراح ( انظر الخريطة هنا, و النيل باللون الأزرق فى
اليمين قادم من أسوان)ولن اقول لك انها مدينة القرآن , نعم انها المدينة التى
لاينقطعها عنها أو فيها صوت القرآن , تتوضأ بماء الجنة كل طرفة عين وأرتدادها ويتلى
فيها ومنها القرآن مابين شهيق وزفير لتصلى صلاة الدارالآخرة فى كل حين , لتتطهر
بموتاها حين يحملهم الودعاء الطيبون الى نهاية طريق الألام حيث التراب المقدس الذى
يحتوى أجسادهم المرهقة المتعبة التى أخذت نصيبها من الألم كاملا . فى الحرب تصرخ
الأم الثكلى ..إنها الحرب المقدسة وحين تسأل عن سبب قداستها تقول لك ..ولم لا وقد
مات فيها ابنى. فمابالك بدشنا.اعرف أنك تريد انت تعرف المعلومة الروتينية سجل إذن
هذا العنوان الدنيوى .. إنها مدينة بشرق النيل تقع فى مدينة قنا , جنوب مصر ,تبعد
عن القاهرة 575 كيلومتر وعن أسوان 325 كيلو جنوبا , إن سألت عنها , عن حيواتها ؟,عن
أهلها . فلا جديد , يكفى أن ترى مسلسلا تلفزيونيا مثل ذئاب الجبل أو الضوء الشارد
أوفيلما سينمائيا مثل الأرض أو الزوجة الثانية أو الحرام ... الخ تلك الأعمال التى
تتكلم عن مجتمع الفلاحين والصعيد وأهل الجنوب , حين إذن ستقول مالجديد . من أين تلك
القداسة لدشنا. أماكن الخلاء والصحراء والماء توصف دائما بالأماكن المقدسة فى
الموروث الشعبى ,راجع سير الأنبياء والأبطال لتعرف هذه الحقيقة . ودشنا أصلها تلك
الحقائق الأزلية ومئات المدن مثلها . ودشنا ليس فى تاريخها خبر شارد عن قدوم نبى
لها أوحتى أثر لقدمه الشريفة , وليس بها مزار لأحد الأقطاب الكبار فى تاريخ الصوفية
, ولم يخرج منها أبوزيد الهلالى أو الزناتى خليفة ولا يوجد بها أماكن مقدسة أو حدث
تاريخى خالد تتفاخر به الأجيال على مر الزمان , هل يكفى أن أقول لك أن العيد القومى
لمحافظة قنا أصله يرجع الى يوم هزيمة قوات الحملة الفرنسية فى يوم17 فبراير 1799
وذلك فى قرية أبو مناع التابعة لها هل هذا يكفى . جزء كبير من محافظات مصر تقريبا
ارتبطت أعيادها الرسمية بمقاومة الأستعمار فى الأزمنة المختلفة . لكن اتحدى أن ترى
فى مدينة غير دشنا انحناءة النيل الخاشعة ,نور القرآن السرمدى , تجمع الصغار الى
جوار مسجد الشيخ رياض فى انتظار آذان المغرب , لهوهم بالسخرية لمن فطر رمضان تحدى
بعضهم بالصيام ,اخراج لسانه دليل وبرهان , انشغال الآخرين بلعب النحلة , صياح
البنات الى جوارهم أثناء لعب الحجلة , آذان المغرب يتصاعد من الميكرفون الصغير ,
فرحة الصغار , تهليلهم , غنائهم الصاخب يافاطر رمضان ياخاسر دينك .... كلبتنا
السوده تاكل مصارينك ,اندفاعهم الصاخب للبيوت , زف البشرى , وقفة الحاج عبد اللطيف
الشامخة بوجهها الأبيض المشوب الحمرة وقفطانه الأبيض اللامع فى مندرة الحسانات يوزع
أماكن الجالسين , الضيوف أولا ثم أهل البيوت , يستقبل صوانى الطعام القادمة من بيوت
أبناء العائلة , يتعجل من تأخر ثم يهرول الى الباب يدعو عابرى السبيل للإفطار, بلح
الأرض الطيبة البدء والمنتهى حكايات الكبار السرمدية , مشاكسات الصغار ومابينهما
قرآن عظيم يتلى فى خشوع وصمت جليل , أو تسمع صوت كصوت رمضان أبو الأطرش فى تواشيح
الفجر بشهر رمضان , ونس أشجار النخيل فى عتمة الليل . ضربة مجداف الصياد وهى تشق
قلب النيل ليلا . دبيب أقدام الفلاح البسيط وهو يتحسس طريقه فجرا الى أرضه النائية.
شجنه فى غنائه المشبع بألم التعب أثناء سقيته لأرضه بالدلو, لهفة السيدة العجوز
ببردتها الثقيله فى تسللها الى النيل خلسة لتلقى خلاص أمراة بعد ميلاد الطفل فألا
حسنا وأملا فى عمر طويل , , ضحكات وغنج الصبايا ودلالهن , وهن يقطعن الطريق الى
النيل من كل صوب فجر يوم شم النسيم للاغتسال والا ستحمام فى النيل بعيدا عن الأعين
المشتهية ,وشوشات وهمسات المتطفلين خلف الجروف المتعرجة ,إطراقة رجلين مثل عبد
البصير ويونس أشهر بائعى للصحف فى دشنا على رصيف المحطة المتهالك وهما يتلحفان ببرد
الشتاء عند شروق الشمس فى انتظار القطار القشاش الذى يحمل الصحف من القاهرة, جلبة
الصغار فى الصباح وهم فى طريقهم الى المدرسة يحملون الأرغفة الكبيرة المحشوة بالملح
والليمون أحيانا وبالجبن أو بقايا طبيخ البارحة أحيانا أخرى , نداء الباعة على
بضاعتهم, أسواقهم المحملة على عربات كارو يجرها حمار كسول أوهزيل , دقات ذكرى أبو
اليزيد المحفوظة بعربته المحملة بالجاز فى عصر البوتاجاز والغاز الطبيعى . صوته
الواثق وخطوه الثابت تحد للزمن , جرس حنطور بيت موسى الواقع على الخط الفاصل بين
الشطر الريفى والحضرى للمدينة ايذانا بيوم عمل شاق , ابتسامة عطيتو فارس مدرب
الخيول المعروف وهو يمتطى حصانا عربيا أصيلا يشق به وجه الريح , دكان جلال ووجهه
الأسمر الهادىء المريح والتساؤلات الملحة الغامضه ,هل حقا متزوج بجنية؟ عينا الأطرش
الواسعتان المدورتان الثاقبتان فى انحناءته الصارمة وهو يصلح نعلا لإحدى الجزم
القديمة المهترئة,جلسة حمدى زارع الواثقة فى منتصف دكانه, رائحة مساحيق العطارة
التى تعبق دكانه ,مذاق طعمية عيسى بعيو التى لاتنسى , يدا ابوسبحة الحلاق العجوز
الاشهر الواهنة , عيناه المحيرتان فى متابعة المقص على رأس أحد الفلاحين البسطاء
والشاب المار أمامه فى خيلاء يتطاوس بحلقة شعره القاهرية المودرن, مئذنة جامع الشيخ
جلال السامقة ومقامه الى الجوار مزج من الحقائق والأساطير , وهذا مولده , بعض من
جوانبه لم يزل يحمل اريجا طيبا وظلا للكبار الذين كانوا هنا ذات يوم ورحلوا الى
الشاطىء الأخر البعيد . والمكان لم يزل يفتقد التفاتة وجوههم الطيبة فى متابعة
الخيالة أو اصواتهم المتعالية فى تحفيز المتنافسين فى لعبة التحطيب , أصواتهم
الناهية عن كل باطل , أيديهم الممتدة بالحسنة ,ضحكاتهم المجلجلة عند توقف الحوار
على محطات ذكريات قديمة لكنها لم تزل حية , تنازع الصغار حولهم فى رغبات الشراء
...شعرية أم حصان ام كلاهما أم عروس للعروس الراقدة فى البيت فى حضن الجدة تحكى لها
قصة كرم عبيد والديك الذهبى الفصيح الذى يخرج من مكمنه فى أوقات نادرة ومن يستطيع
أن يصيبه , تنشق له بطن الأرض الحبلى عن اللقية ...الذهب واللؤلؤ والمرجان . صمتا
أن القمر مخضب بالدم ,مخنوق(خسوف القمر) يابنات الحور القمر مخنوق ماعنده خبر .
تتعالى الى السماء أضرعة الشيوخ القانطة الخاشعة وليطرق كل آ دمى ماملكت يداه من
طبل , صفيح ,أبواب, قلب الى قلب وعين الى عين ودمعة الى دمعة ولسان الى لسان ,أدعية
,دعوات , ابتهالات , صلوات ,حتى يفرج الله كربة القمر ,فيتبدد اللون الاحمر قليلا
قليلا حتى يعود الى لونه الفضى ,الى صفوه ,الى مسامرته للعشاق والعذارى ,الى
أحاديثه الهامسة الدافئة, فيلقى بظله الماسى هناك على جيل قال عنه حمدون جادالله -
أحد أبنائه - نحن أكثر أجيال دشنا أدبا على الإطلاق , وإن كنت أتخيله الأن جالسا
على إحدى درجات السلم الخشبى العتيق,حيث كان ذات يوم ملتقى الدفعة 83 ثانوية عامة
دشنا ليلا بصحبة القمر ويتساءل فى حرقة أين هم الأن فيجيب الصدى... مصائرهم شتات
وتيـــه, أكان اختيارهم العفوى للسلم الخشبى داخل محطة القطار منذ21 عاما نبؤة لغيب
وضعوا أقدامهم على بداية دربه دون أن يدركوا بأن القطارات التى طالما مرت عليهم فى
جلساتهم الحميمة ,دون ان يعيروها أدنى اهتمام ستأخذ كل واحد منهم ذات يوم الى زمن
بعيد ومكان أبعد , ويردد القابضون على النار منهم قول ابن زيدون الذى حفظوه عن ظهر
قلب فى حصة النصوص ...بالأمس كنا وما يخشى تفرقنا ... واليوم نحن ومايرجى تلاقينا
!!!!!!! أما المهاجرون منهم فيقفون على شواطىء النيل أينما وجدوا ويدنون بوجوههم من
الماء - كما كانوا يفعلون على شاطى النيل بدشنا لينادوا بعضهم البعض -حين كان فريق
منهم فى شرق المدينة والآخرون فى غربها - ويجيبوا على القابضين على النار صائحين...
يادشنا ياواهبة اللؤلؤ والمحار والردى فيجيب الصدى كالنشيج يادشنا ياواهبة المحار
والردى
إن كانت مدينتك أيها القارىء تحمل تحت جلدها كل ماسبق فهى مدينة مقدسة
,لإن أهل دشنا هم الذين صنعوا قداسة المكان , عكس كل ماهو معلوم وشائع أن التاريخ
وكتابه ومؤرخيه وصناعه هم الذين يصنعون يصنع قداسة المكان بأثر وعظام نخرة أو
حجر




_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
سعيدالعارف الضبع
المراقب العام للمنتدي


عدد المساهمات : 17528
العمر : 31
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الخميس مايو 05, 2011 11:54 pm

شكرا ام شروق على تعريفنا بعائلة شيخ العرب وعاداتها

وتقاليدهاواصلها ونسبها وعلى نقل هذه النبذة الجميلة

عن مركز دشنا الذى كافح ضد الاستعمار وهذه اللمحات

الجميلة عن نمط المعيشة فى مدينة دشنا وعن حياة

اهلها واسماء البعض منهم ايضا واسلوب حياتهم ووظائفهم

وكيف يتعاملون معها وكيف يبدأون يومهم .الموضوع قيم وجميل


شكرا ام شروق على الموضوع القيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة بنت ساحة الطيب
...........
...........
avatar

عدد المساهمات : 26069
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا    الجمعة مايو 06, 2011 12:56 pm

شكرا سعيد

والجبرتى من المؤرخين العظام الذى طاف الارجاء ليدون معالم البلدان

شكرا سعيد

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wamadat.forumegypt.net
 
عائلة شيخ العرب التى ساهمت فى طرد الفرنسين من قنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الادب والفنون واقلام الاعضاء :: وثائقيات وتراث-
انتقل الى: